معطيات الجماعات المحلية

معطيات الجماعات الترابية

فضاء خاص

اسم المستخدم :
كلمة السر :

مباريات التوظيف

مباريات التوظيف
القائمة الرئيسية > الأخبار > في الواجهة > وفد بوكينابي يزور المديرية العامة للجماعات المحلية

التجربة المغربية في مجال اللامركزية محل اهتمام وفد بوركينابي رفيع المستوى

طبع الصفحة
استقبل السيد سمير محمد التازي، الوالي المدير العام للجماعات المحلية، رفقة السيدة والسادة العمال مدراء المديريات وفدا بوركينابيا ترأسه كاتب الدولة لدى وزير الدولة، وزير الادارة الترابية واللامركزية والامن الداخلي، المكلف باللامركزية السيد ألفريد كوبا، وذلك يوم 17 يناير 2017 بمقر المديرية بالرباط

 

و يضم الوفد 14 شخصية اخرى من بينها كاتبة الدولة لدى وزير الاقتصاد والمالية والتنمية، والمكلفة بإعداد التراب السيدة بولين زوري كابوري، بالإضافة إلى موظفين سامين تابعين للوزارتين المذكورتين، والذين يقومون بزيارة عمل للمغرب ما بين 12 و 18 يناير 2017 الهدف منها هو الاستفادة من التجربة المغربية في مجال اللامركزية.

وعبر السيد الوالي المدير العام عن سروره بالاهتمام الذي توليه دولة بوركينا فاسو للتجربة المغربية، كما أبدى سعادته لتقاسم هذه التجربة والتبادل حولها، وعن ارادة المغرب لتطوير العلاقات بين البلدين وترجمتها إلى برامج ومشاريع ملموسة.
 
 
 
من جهته، شكر السيد كاتب الدولة البوركينابي المكلف باللامركزية المغرب على استقبال وفد بلاده، وأشار إلى أن هذه الأخيرة بصدد إعداد إصلاح في مجال اللامركزية والتجربة المغربية في هذا المجال تعد ناجحة وتعتبر مدرسة لبلاده، خاصة فيما يتعلق بتحويل الموارد والاختصاصات للجماعات الترابية، والجبايات المحلية والاشراف على مشاريع الجماعات الترابية.
 
بعد ذلك، قدم السيد الوالي جردا للتطور الذي عرفته اللامركزية بالمغرب والذي بدأ منذ فجر الاستقلال. كما تحدث عن النموذج المغربي للجهوية المتقدمة ومبادئها الأساسية والتي تتجلى في مبدإ التدبير الحر ومبدإ التفريع، والاستقلال المالي، والتعاقد والحكامة التشاركية.
وأوضح السيد الوالي أن المديرية العامة للجماعات المحلية، والتي تتكون من 6 مديريات وأكثر من 600 إطار وعون، في طور إصلاح هياكلها لتقوم بمواكبة الجماعات الترابية، ولهذا الغرض فإنها بصدد إعداد هيكلتها الجديدة ومخططها المديري لتكوين مواردها البشرية.
بعد ذلك، تم تقديم عرضين الأول بخصوص مسار اللامركزية وورش الجهوية المتقدمة بالمغرب، والثاني يتعلق بسياسة المواكبة والدعم التقني والمالي للجماعات الترابية من طرف المديرية العامة للجماعات المحلية من أجل إنجاز برامج التنمية ومشاريع البنية التحتية والخدمات.
 
 
 
هذه العروض أثارت اهتمام الوفد البوركينابي الذي طرح مجموعة من التساؤلات والاستفسارات بهذا الشأن، ولهذا تم الاتفاق على عقد جلسات عمل مع كل المديريات لفائدة الوفد لإعطاء توضيحات وشروحات أكثر.​

19/01/2017
رجوع